Posted by: salemarabic | October 6, 2008

جنازة يوم الأربعاء

اليوم الأربعاء
والسماء ملبدة بغيم غريب
والشوارع خاوية
إلا من همس السراب
في عز الظهر
وكأنها حزة مغيب
والريح تعصف
عكس مر السحاب
رمادية هي الوجوه
والأيادي، والعيون
رمادية، كأنها جلد التراب
أربع أشخاص، أكتف متعبات
تحمل نعش أبيض
كفن أبيض
وجسم يناديه العذاب
صوت متعض وغصة نحيب
ووجوه ملثمة
مغسولة بدمع خاشع
رعشة بقايا روح
تناديها في زحمة السماء
أصوات موت
لحظة سكوت
تذبحها خطاوي العابرين
خلف الجنازة
إمشي معهم.. خذ أجرهم
يا رجل عاصي .. إتعض
يا النفس ، إرجعي
راضية مرضية
إغسلي ذنوب عصية
في زحمة تراب
من يكون راعي الكفن
سألته، وانتظرت
راسي على شواطي الصمت
أثقل من كل السفن
مترنح أتلمس بياض الخشب
وشقوق عبرها ذكرى تموت
إلتفت، غمض عيونه ونسفني
باسمها إلي أحفظه في صدر السكوت

اليوم الأربعاء
والسماء تنحني خاشعة
تبكي هامسة تكلمني، تكاد إنها تموت:
مشيت في جنازة غير قاصد
وما دريت إن نصفك الثاني ساكن التابوت


Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

Categories

%d bloggers like this: